بعد تعثرين متتاليين بالخسارة أمام الزمالك في السوبر، والتعادل السلبي أمام الإسماعيلي في الدوري، لا يزال الأهلي يبحث عن هويته المفقودة، ويسعى لاستعادتها مجددا أمام المقاولون العرب اليوم الأحد في الخامسة مساء على ملعب السلام بالجولة الـ19 من الدوري الممتاز، في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين بالنسبة للمارد الأحمر الذي يرغب في تعزيز صدارته والابتعاد بفارق كبير من النقاط عن غريمه التقليدي الزمالك.
من حسن حظ الاهلي أن الزمالك فرط في هدية التعادل مع الإسماعيلي، وخسر من الأنتاج الحربي ليرفض فرصة تقليص الفارق، أصبح فارق النقاط بين القطبين حاليا 12 نقطة، حيث يتربع الأهلي على عرش الصدارة، بينما يتواجد الزمالك في المركز الثالث، ولكنه لا يزال يملك مباراتين مؤجلتين، الفوز بهما يجعل الفارق 6 نقاط، وهو بالتأكيد لا يزال فارقا مريحا بالنسبة للقلعة الحمراء.
الأهلي ظهر في آخر مباراتين بصورة سلبية للغاية، بلا روح أو أداء داخل الملعب، أو خطة واضحة، فيبدو أنه لا يزال في حاجة إلى الوقت من أجل استعادة مستواه الذي أنهى به الدوري، وهنا يأتي دور حسام البدري المدير الفني للأحمر المطالب بإعادة الأهلي إلى مستواه الحقيقي قبل نهاية الدور الأول سريعا إذا أراد الحفاظ على لقب الدوري.
رغم أن الدوري توقف لأكثر من شهر كامل بسبب مشاركة المنتخب في كأس الأمم الإفريقية، إلا أن لاعبي الأهلي بدا عليهم الإرهاق الشديد، والإجهاد ما أثر على الأداء بشكل عام، لذلك على البدري إيجاد عناصر جديدة تستطيع خدمة خطته وطريقة لعبه خاصة أن الأهلي أبرم أكثر من صفقة خلال فترة الانتقالات الشتوية، ولكن البدري لم يعتمد على أي منهم حتى الآن.
سياسة البدري واضحة دائما في التعامل مع الصفقات الجديدة، حيث إنه يرفض الدفع بهم سريعا، مثلما حدث مع النيجيري جونيور أجايي في بداية الموسم، ولكنه حاليا مضطر لذلك خاصة وأن العناصر الأساسية فشلت في الظهور بشكل جيد في آخر مباراتين، فالأهلي في حاجة ماسة حاليا إلى ضخ دماء جديدة في التشكيل الأساسي.
البدري عليه إراحة بعض العناصر التي تحتاج بالفعل إلى راحة وعلى رأسها الثلاثي الدولي أحمد حجازي وأحمد فتحي وعبد الله السعيد، حتى في حالة جاهزيتهم لخوض اللقاء أمام المقاولون، من أجل الاستفادة بهم خلال ما تبقى من الموسم الحالي، وحتى لا تتجدد الإصابة مجددا خاصة بعد حالة الإرهاق الكبيرة للثلاثي بسبب المشاركة في كأس أمم إفريقيا 2017 بالجابون.
الأهلي في أمس الحاجة إلى تحقيق الفوز على المقاولون من أجل استعادة توازنه مجددا، وأي نتيجة غير ذلك ربما تؤثر على مشوار الفريق الأحمر في الدوري، وتزيد من سخط الجماهير تجاه الجهاز الفني واللاعبين.