هي سياسة يُقصد بها تحقيق مكاسب معيّنة من طريق تصعيد أزمة دولية ما، ودفعها إلى حافة الحرب النووية ، بصورة خاصة ، مع إيهام الخصم أنك تأبى التنازل أو الرضوخ ولو أدّى بك ذلك إلى اجتياز هذه الحافة الخطرة. ويُعتبر وزير الخارجية الأميركية جون فوستر دالاس ، الذي كان أول من استخدم هذا المصطلح، مبتدع “سياسة الحافة” وممثِّلها الأول. ( منقول / ويكيبيديا )
------------------
( هل يتبع الرئيس الأمريكي ترامب ، نفس السياسة )
الضربة الصاروخية ( رغم إبلاغ روسيا مقدما بذلك ) لمطار عسكري في سوريا . وإرسال حاملة طائرات نووية مع طاقمها من بوارج ، إلى بحر الكوريتين ، لتحذير كوريا الشمالية ..
تبدوا وكأنها من مؤشرات " سياسة حافة الهاوية "
فهل ينجح في سياسته ؟
أم أنه سيغرق العالم في هاوية حرب نووية ؟