أمريكا - إيران - روسيا
أمريكا - كوريا الشمالية - الصين
-1- إيران ، أمريكا رغم ما سمي " مبدأ اوباما " ، لن تسمح لإيران بالسيطرة على منابع وطريق النفط ، .. ليس فقط ، لأنها لا تريد ذلك ، في الأصل منذ الحرب العالمية ال 2 ، هي لا ترغب ولن تسمح لروسيا ، بالسباحة ، في مياه الخليج الدافئة ..
وهي بذلك ، ليست فقط توقف روسيا عند حدودها ، بل هي أيضا تضع " حلفائها " اليابان شرقا ، وأوروبا غربا ... جنوبا ... و .... شمالا ، تحت سيطرتها ، وهي سياستها الإستراتيجية التي وضعت عندما وضعت الحرب العالمية ال 2 أوزارها ..
أمريكا يجب ، عليها أن تسيطر على منطقة يوروأسيا ( جنوب أوروبا ، وآسيا ) ، حيث تقع منابع النفط والغاز ، ليس أساسا لحاجتها لهذين المادتين الهامتين للصناعة .. الخ ، بل لتتحكم فيها ، وترضخ أصدقائها وحلفائها لإرادتها السياسية والإقتصادية ..
لذا .. إقتربت الساعة .. ليشتعل الخليج للمرة الرابعة
-2- كوريا الشمالية .. أمريكا تعلم أن الصين ، هي القوة الإقتصادية والسياسية ، التي تقف ولو خفية ، وراء كوريا الشمالية ..
وكوريا الشمالية ليست القوة التي يمكن أن تخيف قوة عظمى ، مثل أمريكا ...
أمريكا ، في الواقع ، تريد زعزعة الإقتصاد الصيني ، الذي يسعى ليكون الإقتصاد رقم 1 في العالم ، والخروج من منطقة الرقم2 ...
أمريكا قررت أن تكون وتظل الأولى ... دون منازع ...
وعلى الصين أن تختار ...
هل بإمكانها ، لجم كوريا الشمالية ، عبر خنقها إقتصاديا ؟
سواء كان الرئيس إسمه ترامب ، أو " كاوبوي "
الرئيس الأمريكي ، لا يضع ولا يصنع السياسة الأمريكية ...
هناك مراكز أبحاث ، ومراكز قوى عسكرية ، وإقتصادية ( مالية )
تضع للرئيس ( أيا كان ) عدة خيارات .. كلها تصب في مصلحة أمريكا ..
هو وبمساعدة مستشاريه .. الخ
له حق الخيار ( فقط ) في اتخاذ اي من الخيارات المطروحة أمامه ..
و سيختار ..