وكالات أنباء الواتس أب ، تتداول أخبارا عن حشود عسكرية " دولية " ، على الحدود الجنوبية لسوريا ( الأردن ) ، بهدف إجتياح سوريا ، لإقتلاع نظام بشار بالقوة ,,
تتزامن هذه الإشاعات مع قرب عقد القمة العربية / الإسلامية / الأمريكية ..
---------------
لا اعلم كيف نسج هؤلاء " تمنياتهم السياسية " ، في ضوء تواجد عسكري لكل من " روسيا " و "إيران " ..... في سوريا ؟
لو فرض أن هناك تواطئا بين ترامب وبوتين .. ؟
ماذا عن نظام الملالي في طهران وبغداد ...
هل تعمد إيران ، إلى إستخدام " الحشد الشعبي / الشيعي/ العراقي ظاهريا " ، لإجتياح الكويت ؟؟؟
----------------------------
هل تقرع طبول الحرب .. ؟