حتى الساعة 7 صباح 5 يونيو 1967 م كان الناتج القومي لمصر حسب تقارير صندوق النقد والبنك الدولي ، أعلى من الناتج القومي للهند أو كوريا الجنوبية أو تايبيه .. الخ
ولهذا كان لابد من " هدم " تلك القفزة الإقتصادية المقترنة بعبد الناصر / والقومية العربية,,,
وتم التخطيط الدقيق والتعاون المشترك بين إسرائيل وأمريكا ، لتوجيه ضربة " قاضية " لمصر - عبد الناصر وحركة القومية العربية ...
لم يكن الهدف الحقيقي هو مجرد إحتلال سيناء والوصول إلى ضفة قناة السويس ,,
كان الهدف الحقيقي هو القضاء على حركة القومية العربية بزعامة عبد الناصر ، وذلك بإشغاله بالعمل على تحرير سيناء وقناة السويس ، بحيث لا يكون لديه الرغبة والوقت للتفكير في غير " تحرير الأرض " والحفاظ على " مصر " ...
ومما قرأت أنه في اللقاء الأخير بن الإسرائيليين والأمريكين لوضع الحروف الأخيرة في الخطة لضربة ومؤامرة 5 يونيو 67 م ... .. إجتمع الفريقان بالرئيس الأمريكي حينها ليندون جونسون ,,,,
وبعد أن إستمع للتقرير عن المحادثات والتوصيات والقرارات .. الخ
وافق عليها قائلا O K Let us get rid of the Son of a BITCH