في موضوع إثبات الحياة
يقضي نظام التقاعد ، بأن يثبت المتقاعد أنه لا زال على قيد الحياة ، ليستمر صرف راتبه التقاعدي ...
تذكرت
أديبا سعوديا ، وكان موظفا أيضا في الدولة ...
بلغ سن التقاعد ، فتمت إحالته إليه ..
بعد مرور السنة الأولى ، ذهب لإستلام الراتب ( قبل وصول الهاتف الآلي )
لكن أمين الصندوق ، إعتذر أنه إسمه لم ينزل في القائمة .. وطلب منه مراجعة المدير
ذهب إلى المدير ، وكان يعرفه تماما ...
رحب به أجمل ترحيب ... الخ
دخل صاحبنا في الموضوع
أمين الصندوق ، أخبرني أن إسمي لم ينزل في القائمة ، لصرف الراتب ..
طلب المدير السكرتير .. وطلب منه إحضار ملف " الأستاذ "
بعد أن تجول خلال الأوراق ..
أيوه يا أستاذنا ,,, أنت لم تزودنا بوثيقة تثبت أنك لازلت على قيد الحياة ..
وثيقة إيه يا ولدي ... أنا أهو جالس أمامك ,,
والله يا أستاذنا .. أنا شايفك ملئ العين والبصر ,,,
لكن لا أستطيع أن أضعك في الملف ، كإثبات على إنكم لازلتم على " قيد الحياة "
لابد من وثيقة من المحكمة من القاضي ، يثبت فيها أنه ثبت لديه أنكم لازلتم على
" قيد الحياة "