النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كورونا بين أمريكا والصين

  1. #1
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية سامح عسكر
    الحالة : سامح عسكر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 19613
    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : مصر
    العمل : كاتب مستقل وباحث شرعي وفلسفي
    المشاركات : 2,525

    افتراضي كورونا بين أمريكا والصين

    مبدئيا هذا المقال ليس مع أو ضد أي دولة، ولا شأن له بأنظمتهم..لكنه يحكي أحداث مثبتة ووقائع مؤكدة رسمية..نفهم منها الفارق بين الدولتين وكيفية تعاملهم مع أزمة طبيعة خطيرة ثم نخرج باستنتاجات بسيطة وسريعة.. ..


    أولا: ظهر المرض رسميا في الصين خلال شهر ديسمبر 2019 بتسجيل أول حالة، ومع توالي ظهور أرقام الضحايا والمصابين كانت أمريكا وقتها (تتشفى) في الصين على لسان رئيسها وتقول أن ما يحدث نتيجة للاستبداد وتخلف قطاع الصحة الصيني..


    ثانيا: لما انتقل المرض لأمريكا بظهور أول حالة في شهر مارس 2020 تغير خطاب ترامب والإعلام الأمريكي وبدأ التركيز على أن كورونا هو (وباء عالمي) لا علاقة به بنظام الحكم..تأمل..في البداية أمريكا كانت تقول أن الوباء يصيب دول مستبدة أخفت حقيقة المرض في البداية..


    ثالثا: لو تعاملت أمريكا مع كورونا على أنه (وباء عالمي) منذ شهر ديسمبر لاستعدت للفيروس جيدا وما وقع منها حتى الآن ما يقرب من 40 ألف مصاب خلال أسبوعين..وهو نصف الرقم الصيني خلال 3 أشهر، وبالتالي أمامنا فترة 50 يوم إلى شهرين سقطوا من حسابات أمريكا فشلوا فيها بالتنبؤ بالمرض والاستعداد له..


    رابعا: الصين أخفت حقيقة المرض في البداية وعاقبت بعض الأطباء بحكم نظامها المستبد، لكن أمريكا فعلت نفس الشئ ولا تريد إظهار الرقم الحقيقي بدليل تصريحات "مايك بنس" نائب الرئيس الأمريكي بأن المصابين هم من اختاروا التحليل الطوعي من بين 250 ألف مواطن فقط..وهذا يعني أن أرقام الضحايا الأمريكيين أكبر بكثير مما هو معلن..ويظهر تباعا..


    خامسا: الصين صرحت منذ شهر يناير أنها تعاني من وباء خطير وأصدرت عدة استغاثات للمجتمع الدولي كي لا ينتشر خارج حدود الصين، بينما لا زالت أمريكا تقلل من خطورة المرض ويدعون أن هناك لقاحات تم إنتاجها وأن الأمور بخير، ويظهر كل يوم الرئيس ترامب يمارس بروباجاندا إعلامية للتقليل من خطورة ما يحدث..ومن رأى منكم رده وتعنيفه للصحفي الأمريكي سيفهم كيف أن ترامب لا يريد قول الحقيقة بحجة إزعاجها وإشعالها للوضع الاقتصادي..


    سادسا: منذ قليل أصدرت منظمة الصحة العالمية تصريح رسمي على لسان مديرها يقول أن كل المزاعم بشأن اختراع لقاحات للوباء هي (زائفة) والحل الوحيد لمقاومة الفيروس هو دعم الأطباء والحجر الصحي..والتصريح يدين كلا من أمريكا والصين بوصفهم من خرجوا ببيانات رسمية تقول أنهم وصلوا أخيرا للقاح..


    سابعا: تصريح منظمة الصحة يدين كل من يهون ويقلل من خطر الفيروس، وفي ذلك تتساوى أمريكا والصين معا..الفارق أن الصين نجحت في (تحجيم) الفيروس وانتشاره على أرضهم بتدابير احترازية قاسية..لم تستطيع أمريكا تنفيذها لطبيعة نظامهم السياسي، بمعنى لو أقدمت أمريكا على استنساخ التجربة الصينية ستتحول لدولة دكتاتورية ضد حقوق الإنسان.


    ثامنا: نظام الصين مستبد..ونظام أمريكا ديمقراطي أوليغارشي..لكن مهلا..ليس هذا كل الحكاية، فالصين المستبدة كانت تعتقل المشتبه بهم من الشوارع والبيوت للتحليل والحجر الإجباري وقد ساهم ذلك في حصار المرض، بينما أمريكا لا تستطيع فعل ذلك مما يعني أن مصيبة الولايات المتحدة مع كورونا قد تكون أكبر..


    تاسعا: الصين بعد تعافيها الجزئي صدرت تجربتها ودعمها المادي للدول المصابة كإيطاليا والعراق وصربيا والتشيك دفع رؤساء هذه الدول لشكر الصين علنا، بينما أمريكا لم تساعد أحد، وبعدما أعلنت مؤخرا عن قراراها بمساعدة إيران رفض ذلك خامنئي بدعوى أن المساعدة الحقيقية ستكون برفع العقوبات لنقل أجهزة التنفس والأدوية المطلوبة من الخارج..ووجه المقارنة هنا أن حصار أمريكا للدول وكثرة مشاكلها السياسية يفقدها دورها العالمي الإنساني التي تميزت به في السابق..الآن بدأت الصين لتأخذ هذا الدور.


    عاشرا: أمريكا لها 800 قاعدة عسكرية في العالم وحجم إنفاق عسكري أكثر من 700 مليار دولار في السنة..وبرغم ذلك عاجزة عن توفير أجهزة تنفس لنيويورك حتى خرج عمدتها يشكو من قلة الأجهزة، بينما الصين لم تعاني من قلة الأجهزة..بل صدرتها للخارج..


    حادي عشر: أمريكا فشلت أمام ضغوط أوروبا والصين وروسيا المطالبة برفع العقوبات على إيران حاليا، مما يعني أن أزمة كورونا ستساهم في حل مشكلة العقوبات على مراحل فلم يعد وجودها مقبولا الآن وربما لفترة قد تمتد لعدة أشهر..وهذه (خسارة سياسية كبيرة) لترامب..بينما الصين لم تخسر سياسيا من كورونا بل ربحت تعاطف دول كثيرة من كل القارات.


    ثاني عشر: الصين لم تضحي بكبار السن وظلت تعالجهم رغم ضعف الأمل بنجاتهم، بينما في أمريكا ظهرت أصوات تطالب بنزع أجهزة التنفس عن الكبار لقلة عددها وتوفيرها للشباب والكهول..نفس الشئ حدث في بعض الدول الأوربية خصوصا إيطاليا وأسبانيا..مطالبات بنزع الأجهزة عن كبار السن..قد يعود ذلك لفكرة (القتل الرحيم) التي هي أوروبية غربية محضة تنكرها مجتمعات الشرق وتراها (لا إنسانية)


    ثالث عشر: كلتا الدولتين تورطوا في استغلال الوباء سياسيا..فبدأت أمريكا القصة كما تقدم وردت عليها الصين في اتهامها لترامب بهجوم بيولوجي فرد ترامب بتعريفه للوباء ب "الفيروس الصيني"..وبغض النظر عن حجج وأدلة كل طرف لكن استغلال الوباء سياسيا حدث مما يدل على قطيعة سياسية ونفسية بين الدولتين أو بالأحرى بين أقطاب الشرق وأقطاب الغرب..


    رابع عشر: تبين أن حجم ومقدار الوعي العام الشعبي بخطورة المرض والتقيد بالحجر الصحي وعدم التنقل هو متساوي في كلتا الدولتين..مما يعني أن النظام الديمقراطي الأمريكي لم ينجح في خلق هذا الوعي من البداية، وبالتالي أصبحت معضلة (الاستبداد والديمقراطية) خرجت من كونها حديث حضاري علمي نهضوي إلى مجرد طريقة لتداول السلطة بغض النظر عن الوعي والعلم..

  2. #2
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية zamakany
    الحالة : zamakany غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9897
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    الدولة : Sudan
    العمل : Lecturer
    المشاركات : 3,574

    افتراضي

    أختلف معك في موضوع نجاح التدابير الصينة وعزوها فقط الي ما يسمني بالنظام المستبد لأنها نتاج تصريحات غربية حاولت تبرير ضعف المؤسسات الصحية الغربية بما يسمي صعوبة تطبيق حظر التجوال لأننا في مجتمع حر طبعا ه>ا الملام الصادر عن بعض المسؤولين الأمريكين والأوروبيين فشل سياسي وتدليس, الصين وأنا لدي أصدقاء يعملون في ووهان في القطاع الصحي بالتحديد ومقيمون فيها حتي الأن والأخبار تصلني مطابقة للواقع المشهود فلا يوجد استبداد في الصين ولا يحزنون الدول كلها تمارس الاستبداد بشكل أو بأخر وبدرجات متفاوتة الغربيون يقتلون السياسيين والموظفين اللذين لا يرضخون للتعليمات ومقتل كبير مفتشي الاسلحةالكيماوية قبل غزو العراق قصة واضحة ومقتال المحقق الفرننسي في قضية شارلي أبدو واضحة وانت تذكربالتأكيد فالجري علي النغمة الغربية بوصم الدول اللتي تطبق نظامن اقتصادية وسياسية لا تجعل لراس المال الكلمة العليا في الاقتصاد والتشريع والسياسة بانها دكتاتورية أعتقد اسطوانة قديمة ومشروخة ولابد نتوقف عن ترديدها بصراححة, أما بخصوص الصين فما فعلته بنجاح هو عزلكل مشتبه باصابته بالفيروس كلمن لديه ارتفاع حرارة جري عزله في المستشفي ولم يسمح لاي شخص مشتبه ف اصابته بان يعيش حياته في المجتمع يخالط وينشر الوباء علي عكس اوروبا الغربية تتصل بالتلفون تقولهم عيان وعندي حمي وشاكك ان عندي كورونا يقولوك خليك ف البيت ومتجيش الا لو حسيت بضيق في التنفس وده قمة الفشل لانه سمح للمصابين بانهم ينقلو المرض لعائلاتهمن وده حصل ف يايطاليا واسبانيا والولايات المتحدة وبريطانيا, الشي التاني عندما ‘لنت الحكومة إغلاق ووهان أعلنت خطوط ساخنة لتللبية طلبات المواطنين وتم تسخير عربات وموطفي بلديات متفرغين لنقل الاحتياجات يعني حد عايز دوا عايز أغطية محتاج أكل محتاج أي حاجة بيتصل وبيحجبوها وبيدوهالو لحد البيت والناس بتسدد فواتير طلباتها بالموبايل عبر تطبيق معروف هناك وسهل الاستخدام الجميع يستخدمونه فكانت الفكرة أنك بس متطلعش من البيت وحانجيبلك طلباتك وانت ابقي ادفع عن طريق الموبايل, وهك>ا حضرتك تم تنفيذ حظر تجوال شامل 24 ساعة في اليوم ممنوع الخروج نهائيا لا صباح ولا مساء والمواطنين التزمو مش عشان خايفين لأن ياروح ما بعدك روح محدش حيتحبس جوعان الدولة يا صديقي قوية وعدد موظفي الجكمة كبير سمح بتنفيذ خطة حظر التجوال الشامل بفعالية الأمر الثالث المحتجزين من المشتبه بهم من أول يوم جري تقسيم المرضي لفئات حسب درجات الشدة بتاعة الأعراض مع فصل المشتبهه بالاصابة عن المصاب بالطبع, المهم إن اتعملت clinical trials بحيث اتجربت العلاجات المختلفة من أدوي ملاريا لأدوية انفلونزا بحيث يشوفو الادوية الاكثر فعالية مع الحلالات الشديدة وبكداقدرو يخفضو نسب الحالات الشديدة ومنمعو تور الحالات المتوسطة إلي شديدة , الشي الرابع تم إنشاء مستشفي عزل كبير علي عجل كما قلت لفصل الحالات المشتبهة عن المؤكدة لمنع انتشار العدوي ولم تتبع الصين سياسة إعزل نفسك في البيت تلك السياسة اللتي إن دلت فإنما تدل عليتداعي النظام الصحي وتكشف أن سياسات التقشف في تعيين الكوادر الصحية بالقطاع الحخكومي والتقتير في انشاء المستشفيات الجديدة إنما لا يقدر علي مواجهة جائحة وبائية وتترك الناس للموت ببساطة, أوروبا الغربية وأمريكا خاضعوةن لسيطرة راس المال الل>ي ضغط علي منظمة الصحة العالمية للتشنيع ضد الانتلوكين وضد الكلوروكوين حتي تزداد أعداد الوفيات ببساطة طمعا في انمتاج تطعيم وإجبار الحكومات علي فرض التكطعيم الاجباري وتحقيق أرباح بامئات المليارات من برامج التطعيم واليوم فيه معلومات ان حتي الكيتس التشخيصية تم تلويثها بدنا الفيروس حتي ترتفع نتائج الاختبارات الموجبة لاشعار دول العالم بالرعب من الوباء وبالتالي جعل خطة التطعيم الاجباري عالمية, الصين فازت لأن لديها قطاع صحي فيه كوادر كتييير ولان لديها جهاز دولة كبيييير يعني الك>ب المتواصل من قبل الحومات الغربية وحكوماتنا التابعة لها أنالجهاز الحكومي عبيئ مالهوش لازمة ثبت أنها مجرد تعبير عن سيطرة راس المال علي الحكم , الصين فازت الدول الراسمالية صفر كبير جدا بل إن ه>ا الوباء كشف ليس فقط هشاشة الدول اللتي تعتمد علي خصخة الخدمات بل إن هياكلها الرسمية غير أمينة ومخترقة ومرتشية وبالمناسبة منظمة الصحة العالمية نفسها كيان مرتش كبير جدا وتعميماته أيضا جاءت ضد استعمال اي محاولات اكلنيكية للحد من تطور الحالات الحرجة وإجراءاتهاا فيها شبهة تمرير لمصالح البيج فارما من أول إعلان الفيروس جائجة قبل أن يصل عدد المصابين خارج الصين ألف حالة مع التعمية علي مصائب بلدان افريقيا اللتي تخسر سنويامئات ألوف الوفيات بسبب الملاريا والأمراض المتوطنة دون أي خطة تحفيز دولية لمواجهتها الأن الامم المتحدة والصحة العالمية مع صندوق النقد يوزعون حزم مساندة لمواجهة كوروننا علما أنه لم يقتل في افريقيا واحد علي مليونممن تقتلهم الملاريا, ه>ا الوباء بيزنس كبير جدا جدا للأسف
    تحياتي لك علي الموضوع وعلي جهدك في تغطيته
    نحن نريد السلام ولكن السلام بعيد ونحن لا نريد الحرب ولكن الحرب من حولنا وسوف نخوض المخاطر مهما كانت دفاعاً عن الحق والعدل

  3. #3
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية zamakany
    الحالة : zamakany غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9897
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    الدولة : Sudan
    العمل : Lecturer
    المشاركات : 3,574

    افتراضي

    أما بخصوص تتالي الأحداث فالصين لم تستغل الوباء سياسيا ببساطة لأنها تعاملت معه بجدية أي حدث عندما يكون مفيدا سياسيا فلابد للسلطة من أن تعمل علي إطالة أمده بينما الصين في كل إجراءاتها عملت علي تقليص عمر الازمة بضراوة وليسه>ا السلوك مما يعكس التوظيف السياسي الشي التاني الصيمن لم تقر قانون طواريئ في الأزمة فقط أعلنت عزل ووهان فقط بينما أمريكا اليوم ثلاثة ولايات فيها أحكام طواريئ وممارسات شرطية غاية في الخشونة وحديث عن تمديد فترة ترامب دون انتخابات بسبب وضع الطواريء فشتان بين السياستين الصينية والأمريكية ثانيا زمنيا الصين اتهمت أمريكا أولا بانها قد تكون هي من أدخل الفيروس إلي البلاد وبعذ أسبوعين بدأت الولايات المتحدة ترد بالتلميح إلي أن الصين هي مصدر الفيروس بالقطع الصين ليست مصدرا للفيروس وإلا ما كانت أطلقتاه في أراضيها بالاضافة لشيئ مهم في السياسة غالبية التحليلات لا تهتم بتمييزه, الصين وروسيا ليستا دولا إمبريالية قولا واحدا ودلائل ذلك يمكن تحليها أما بالنسبة لأمريكا ودول غرب أوروبا الكلبيرة بالذاتفلديها ماض من التلاعب بالفيروسات ومن داخل تلك الدول خرجت تقارير كثيرة عن عمليات نشر متعمدج للإيدز في افريقيا في الثمانينات فضلا عن استخدام امريكا سلاح البيولوجي لتدمير محاصيل الفيتناميين والكوريين في الخمسينيات والستينيات واستخدمتها أيضا في العراق وربما اليمن وهناك أحاديث عن انتشار الكوليرا في اليمن نتيجة قصف بيولوجي لأن هذا المرض يعد من الامراض اللتي قضت عليها السياسات الصحية قبل خمسين سنة وعودته في اليمن بشدة وصلت ان اكتر من مليون أصيبو به خلال أسابيع هناك دلائل علي استخدام قذايف بيولوجية من قبل الطيران الأمريكي المشارك في عاصفة الحزم, الامبريالية أخيرا هي إخضاع الاخرين بالقوة أو التهديد بهاوه>ه سياسة لم تكن جزءا من تعاملات الصين الخارجية اللتي اتسمت بالسلمية وحتي عدوانية الامريكان كانو يتعاملون معها بضبط النفس طوال الستين سنة الماضية فلمن يتم تجهيز فيروسات في الصين؟ الصين لا تنشر أي جنود خارج حدودها في غير اطار التعاون مع الامم المتحدة ولا تملك قواعد ولا تسيطر علي قرارات دول أخري فهي ليست امبريالية مش كل بلدج كبير او متقدم يبقي امبريالي دي نمرة واحد ومافيش حاجة اسمها الكل متساوون ه>ه المنهجية تحاول وسائل االاعلام الامريكية بثها وهذا يخدمهم كمجرمون بالطبع فاكبر مستفيد من اثبات تورط الضحية في الجريمة هو المجرم نفسه طالما لا يستطيع أن يقنع أحدا بأنه لم يفعلها والعالم كله يعرف فتكون السياسة الاحتوائية أوكي ليكن كلنا مجرمون للأسف حضرتك تحليلك وقع في أسر تسريبات متعمدة عملها ترمب وبومبيو بحرفية في المؤتمر الصحفي لكي يوصلو رسالتهم تلك مبطنة وولأسف حضرتك التقطتها أو ابتلعت الطعم يا صديقي مساواة الضحة بالجلاد جريمة تواطؤ مع الجلاد وليس من العدل في شيئ أن نساوي العدو بالصديق أو المدافع عن نفسه بالمعتدي هذا من أكبر الاغلاط المنطقية اللتي يرتكبها الإعلام والمحللون حاليا لانهم ببساطة يفقدوننا القدرة علي تحديد المواقف كما يفقدوننا القدرة علي الدفاع عن أنفسنا في حال أصبحنا هدفا للاعتداء لاحقا, لا يمكن السماح بتمرير ه>ه السياسة أو قبولها يا صديقي وأخيرا لك التحية

  4. #4
    An Oasis Pioneer
    الصورة الرمزية zamakany
    الحالة : zamakany غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 9897
    تاريخ التسجيل : Sep 2009
    الدولة : Sudan
    العمل : Lecturer
    المشاركات : 3,574

    افتراضي

    أحب أنوه إلي مسألة مهمة الحيادية لا تعني عدم إعلان موقف الحيادية هي عدم التحيز المسبق وتحليل الوضع القائم كما هو أما أنك لا تخرج بنتيجة تدين طرف محدد أو تدين الجميع فهذا ليس ضروريا لكي تكون محايدا فر أيي الشخصي بمنتهي الحيادية أمريكا أجرمت في حق البشرية وفي حص الصين فهي استمرت في التصعيد التجاري ضد الصين وةحاولت محاصرة الصين و‘إجبار دول العالم علي ألغاء علاقاته الاقتصادية مع الصين وفشلت بالطبع فلجأت إلي سياسة يائسة وهي الحرب غير المباشرة لأجبار الصين علي إلاق حدودها ووقف حركة التصدير من الصين وهذا كان واضحا في شراسة الحملة الإعلامية ضد الصين الأن هناك تلفيقات تحاول تخريب علاقة الصين بدول افريقيا وهناك لوبي انترنتي ينشر صورا مفبركة عن عمليات اضطهاد وضرب ضصد الافارقة في الصين حتي إنهم زورو فيديو عن معرض لوحات تمت تركيب صور لافارقة بجانمب حيوانات مدعين أنه المعرض يبين تشابه الافارقة مع الحيوانات وللأسف يقوم بعض الافارقة من التابعين للمنظمات الممولة أمريكية بالترويج لتلك المواد بهدف خلق رأي عام أفريقي مناهض لأ‘مال الشركات الصنية تماما مثلما حاولو الترويج لانتشار مرض في جيبوتي بسبب أعمال مناجدم صينية وكأن أوروبا اللتي تنهب معادن أفريقيا لأكثر من 300 سمنة بريئة ولا أعرف الحقيقة أنا عالم بيولوجيا ولا أري أي صلة ممكنة بين نشاط تعدين ومرض ميكروبي أو غيره ولا أفهم من أين جاءت تحديدا الاتهامات للشركة الصينية بالذات دون غيرها هذا عدا الترويج الكاذب لأصل كورونا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •